الحوادث

تحقيقات طفل المرور.. تقرير الأخصائى الاجتماعى يكشف: الطفل مدلل من قبل الأب بشدة.. ويعتمد على وظيفة والده في قضاء احتياجاته اليومية.. ويطالب بإلزام الأب بإجراء جلسات تعديل سلوك للابن

وائل خالد

تحقيقات جهات التحقيق مع أحمد عبد العزيز فؤاد أخصائى اجتماعى ميدانى بمشروع خط نجدة الطفل بجمعية أولى العزم الدينية إحدى الجمعيات الشريكة بخط نجدة الطفل، فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ”طفل المرور”، والتي وجهت فيها اتهامات للطفل بالاعتداء والتنمر على فرد شرطة، وظهوره في مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال سبه الآخرين بألفاظ نابية هو و4 آخرين من أصدقائه.

وجاءت نص التحقيقات كالتالى:

 أقوال الأخصائي الاجتماعي بمشروع نجدة الطف

س/ ما طبيعة عملك تحديدا ؟

ج/ اخصائي اجتماعي ميدانى بمشروع نجدة الطقل بجمعية أولى العزم الدينية إحدى الجمعيات الشريكة بخط نجدة الطفل.

س/ ما طبيعة الاختصاصات الوظيفية التي تباشرها من خلال موقعك الوظيفي

ج/ دراسة حالة الطفل الاجتماعية والنفسية وإعداد تقرير اجتماعى نفسى.

س/ مطلوب منك فحص حالة الطفل المتهم أحمد أبو المجد النفسية والإجتماعية وإعداد تقرير مفصل بشأن ذلك؟

ج/ أنا مستعد لذلك.

ملحوظة: قمنا بتنحية الماثل أمامنا خارج غرفة التحقيق ومكناه من الجلوس رفقة المتهم الطفل أحمد أبو المجد بإحدى غرف التحقيق بمفردهما وذلك لأداء العمل المسند إليه ورأينا إثبات ذلك:

ورد إلينا تقرير دراسة حالة الطفل المتهم أحمد أبو المجد والصادر من المجلس القومى للطفولة والأمومة من خط نجدة الطفل والثابت به قرين بند “رأى الباحث في المشكلة بأسلوب تحليلى”، وتبين أن الطفل مدلل من قبل الأب بشدة، حيث إن الطفل هو الولد الوحيد له، اعتماد الطفل على وظيفة الأب في قضاء احتياجاته اليومية”.

ولمراعاة مصلحة الطفل الفضلى “يمكن تسليم الطفل إلى أحد أهليته مع اخذ التعهد اللازم برعايته وحسن معاملته ولا مانع من تسليمه إلى الأب مع أخذ التعهد على الأب بألا يعطى للطفل مفاتيح السيارة وإن حدث ذلك يسئل أمام القانون، وضرورة إلزام الأب بإجراء جلسات تعديل سلوك الطفل من أحد المختصين بجمعية أولى العزم الدينية وإذا لم يلتزم بذلك فيسئل أمام القانون.

إغلاق
إغلاق