محلات بيع الزي المدرسي ببورسعيد بين البيزنس والقانون

المدارس الخاصة تطلب مطالب لا تتوافر إلا لدى محلات معينة

 

المدرسة تطلب زيًا مدرسيًا غير متواجد إلا لدي محل أو اثنين تطلب زيًا مدرسيًا غير متواجد إلا لدي محل أو اثنين

 

متابعة/مرفت شحاتة

تشهد الأسواق التجارية بمحافظة بورسعيد تفاوتًا في الإقبال من أولياء الأمور على شراء الزي المدرسي للعام الدراسي الجديد، بين محال تجارية تشهد رواجًا كبيرًا على شراء منتجاتها، وأخرى أصابتها عدم مطالبة المدارس الخاصة بزيها المدرسي بالكساد التجاري.
المدارس الخاصة تطلب مطالب لا تتوافر إلا لدى محلات معينة، تم الاتفاق معها على جلب الزي المدرسي بتلك المواصفات قبل الموسم بفترة، أو تبيعها المدرسة بنفسها بعد شراءها من المصنع أو التاجر مباشرة.
وبالتالي تحول الزي المدرسي إلى ما يشبه “السبوبة” بين إدارة المدرسة والتاجر أو المصنع”.
علما بأن التيشرت سعره يبدأ من 75 جنيه ويصل إلى 110 جنيهات، وهناك خامات عالية الجودة تتراوح ما بين 120 إلى 150 جنيه، فالأسعار مقاربة للعام الماضي والزيادة طفيفة
انقسم أولياء الأمور حول الزي المدرسي، فمنهم من يرى أن معظم المدارس الخاصة توفر عليهم جهد البحث عن زي المدرسة وتقوم بتوفيره لديها بالمواصفات التي تريدها وبنطلونات بجميع المقاسات، بدلًا من البحث عنها في أكثر من محل أو شراء ملابس تعترض عليها إدارة المدرسة، كذلك الأسعار غير مبالغ فيها”.
كما ان المدرسة تطلب زيًا مدرسيًا غير متواجد إلا لدي محل أو اثنين، فهي لا تحدد المحل لكننا لن نجده إلا لديهم بسبب التصميم والألوان والبادچ، وبالتالي هي تجبرنا بطريقة غير مباشرة، والمدارس التي تبيع الزي داخل المدرسة تؤمن نفسها قانونيًا وتحصل على موافقة مجلس الآباء أو الجمعية العمومية، فالأمر أصبح بيزنس”.
بعض المدارس الابتدائية مثل مدرسة يوسف عاشور الابتدائية في بورفؤاد، المدرسة حددت فقط اللون وتركت حرية اختيار الخامة والتصميم تبعًا للظروف الاقتصادية لكل ولى أمر، بصراحة زي ما في عدة مدارس خاصة تعتبر الزي المدرسي بيزنس، هناك مدارس حكومية عديدة ملتزمة بالقانون”.

b28b6c07-160a-4ba8-8ff5-b009439d849d.jp
إغلاق
إغلاق