وسيط اليوم

جريدة الكترونية عربية

أسامة حراكي يكتب: حديث طائرة

حديث طائرة

في الطائرات والسفر الطويل هناك دائماً عبرة، يجلس اثنان متجاوران يلقي أحدهما التحية، فيرد عليها الآخر بأبرد منها، يمضي الأول الساعات الاولى ماثلاً في التحديق عبر النافذة ناسياً أن الحياة بجواره.

إن ما يحتاج إليه الناس هو فرصة جيدة للقاء جيد، وعدم وجود هذه الفرصة هو وحده الذي يحول بينهم وبين أن يكونوا أصدقاء فعلاً، أو عابرين.

على مقعد ملاصق لمقعدي، في الطائرة التي حملتنا من دبي إلى القاهرة، جلست بجواري شابة أخذت تحدق بي!
هل أنت الأستاذ أسامة؟
ابتسمت وهززت رأسي بالإيجاب
عرفتك من الصورة التي ترافق كتبك ومقالاتك “اترددت أسألك بس كنت متأكده من أنك أنت”
وطوال الساعات الثلاث التي تلت السؤال دار بيننا حوار من أمتع ما عشته في حياتي، لم أضق ذرعاً من أسئلتها، بل أسعدني أن ألتقي أحداً يكاد يحفظ معظم تفاصيل كتاباتي، ومتابع لكتبي ومقالاتي.

تحدثنا عن الكتابة وهموم عالمنا العربي، وخطورة تراجع اللغة العربية وانحسار أعداد القراء، حتى وصلنا بحديثنا إلى موضوع تتفرغ منه كل الموضوعات، وتستظل بفيئه كل الآراء “المرأة”.

فقالت: هناك حرج تقع به الكاتبات العربيات بشكل خاص، حين يحاولوا بعض القراء أن يلصقوا بهن كل التجارب التي ترد في رواياتهن وقصصهن وأشعارهن، وأنه عندما يكتبن عن تجربة عاطفية أو قصة رومانسية فلابد أنهن مروا بها، ويعتبروهن لا يملكن حرية الخيال لأنهن مشدودات إلى الأرض بحبال الواقع.

فقلت لها: أمثال هؤلاء القراء أفكارهم ممتلئة ومنفوخة بهواجسهم، بالعكس ما تكتبه الأديبات فيه كثير من الخيال، ولا عيب أن كان فيه واقع، لا أجد حرج بسرد تجاربهن أو تجارب صديقاتهن المقربات منهن، فعندما تكتب أو تتحدث النساء عن الحب والرومانسية سواء واقع أو خيال، يكتبن ويتحدثن عن أحاسيسهن، وعندما يكتبن الواقع يسجلن ذاكرة مجتمعهن ويدون التاريخ من داخل بيوتهن وأسرهن، وهذا هو التاريخ غير الرسمي، التاريخ الحقيقي والحميم الذي يشكل مرآة شعوبهن، وعلى رأس تلك الأديبات الرائعة “أحلام مستغانمي” المرأة التي قد لا يجد الكاتب الرجل في نفسه الجرأة على النظر في صفحتها.

أثارها رأيي، فقالت: لقد كنت أعتقد بأنه لا يوجد رجل يؤمن بالمرأة هكذا.
أجبتها: ليست هناك قضية أكبر ولا أخطر ولا أهم في حياتنا العربية، من إشكال العلاقة بين الجنسين، إن حل هذا الإشكال هو الطريق لحل مشكلات الهوية والعروبة والدين واللغة والتراجع الحضاري، وأول الطريق لتلافي خسائرنا السياسية.

عند هذه النقطة من الحديث ارتسمت على وجهها ابتسامة، فقد كانت آرائي ثورية بالنسبة لها، وأنا أعتبر نفسي ثورياً وتقدمياً.
وقبل أن ننزل من الطائرة سألتني: هل أنت متزوج؟
قلت لها: لا
ابتسمت وهي تقول: ألم تعثر على المرأة المناسبة؟
أجبتها: عثرت عليها وأحببتها
فسألت: ومتى ستتزوجان؟
فرددت عليها: “إنها متزوجة”.

Follow by Email
Instagram
Telegram
WhatsApp
× اتصل الآن